منتديات بنات الجزائر


العودة   منتديات بنات الجزائر > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الدين الاسلامي الحنيف

الملاحظات

منتدى الدين الاسلامي الحنيف [خاص] بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة...

الرِّضا مستراح العابدين وقُرّة عيون المشتاقين

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبات بـ عيون تنظر اليك...سبحان الله fatmadz منتدى الطبيعة والحياة البرية 3 06-26-2014 04:47 PM

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-20-2017, 01:35 PM   رقم المشاركة : ( 1 )
دعاء
:: سيدة جـديـدة ::
الصورة الرمزية دعاء


 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

دعاء غير متواجد حالياً

Post الرِّضا مستراح العابدين وقُرّة عيون المشتاقين

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الرِّضا مستراح العابدين وقُرّة عيون المشتاقين


للشيخ عبد المالك واضح إمام مسجد عمر بن الخطاب بن غازي ـ براقي


حياة الإنسان لا تدوم على حال، ولا يستقرّ لها قرار، فالمرء كلّما تطلّع إلى أمر طلب غيره، وكلّما كان على حال تاقت نفسه إلى أخرى، وكلّما اشتهى شيئًا وحصل عليه سعى إلى غيره، وكلّما وصل إلى منصب أو مكانة طمع في غيرها، في الصّحيحين من حديث ابن عبّاس رضي الله عنهما قال: سمعتُ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم يقول: “لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى ثالثًا، ولا يملأ جوف ابن آدم إلاّ التراب، ويتوب الله على مَن تاب



يتبع ----
  رد مع اقتباس
قديم 08-20-2017, 01:36 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
دعاء
:: سيدة جـديـدة ::
الصورة الرمزية دعاء


 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

دعاء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرِّضا مستراح العابدين وقُرّة عيون المشتاقين

قد جاء الإسلام فعالج هذه النّفسيات، وربّى العباد على الرِّضا بما قسم الله لهم من أرزاق وأقدار وأحوال: {أهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ، نحنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا، وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضًا سُخْرِيًّا، وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}، وفي صحيح مسلم: “ليس الغنى كثرة الْعَرَضِ، ولكنَّ الغنى غنى النّفس”.





يتبع ----
  رد مع اقتباس
قديم 08-20-2017, 01:37 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
دعاء
:: سيدة جـديـدة ::
الصورة الرمزية دعاء


 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

دعاء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرِّضا مستراح العابدين وقُرّة عيون المشتاقين

وليس معنى الرِّضا أن نستسلم لواقع بإمكاننا تغييره بالسّعي والأخذ بالأسباب، كالتّداوي من مرض، أو السّعي وراء الرِّزق، أو دفع ضرر ما، لأنّ الاستسلام هو الانهزام، وعدم بذل الجهد والأخذ بالأسباب لتحقيق الهدف، أمّا الرّضا فهو استفراغك الوسع، وبَذْلُك الجهد في تحقيق الهدف، لكن إن لم توفّق إليه ترضى بما قسم الله لك، من غير جزع أو ضجر أو سخط، كالّذي ابتلاه الله مثلاً بضيق ذات اليد، فاجتهد في تحصيل الغنى فلم يوفَّق، هنا يأتي التحلّي بصفة الرّضا بما كتبه الله، دخل الإمام عليّ رضي الله عنه على رجل يُعزّيه في مصاب حلّ به فقال له: إن صبرتَ جرى عليك القدر وأنت مأجور، وإن جزعت جرى عليك القدر وأنت مأثوم.



يتبع ----

  رد مع اقتباس
قديم 08-20-2017, 01:40 PM   رقم المشاركة : ( 4 )
دعاء
:: سيدة جـديـدة ::
الصورة الرمزية دعاء


 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

دعاء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرِّضا مستراح العابدين وقُرّة عيون المشتاقين

فالسّعيد الحقّ هو مَن رضي بما قسم الله له، وصبر لمواقع القضاء خيره وشرّه، وأحسّ وذاق طعم الإيمان، كما بيّن المصطفى صلّى الله عليه وسلّم: “ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمَّد رسولاً”، فالخير كلّه في الرّضا، عند الترمذي من حديث ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “مَن قال حين يمسي رضيت بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمّد نبيًّا، كان حقًا على الله أن يرضيَهُ”، وعند ابن ماجه من حديث أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: “عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإنّ الله إذا أحبّ قومًا ابتلاهم، فمن رضي فله الرّضا، ومن سخط فله السُّخْطُ”.


يتبع ----
  رد مع اقتباس
قديم 08-20-2017, 01:41 PM   رقم المشاركة : ( 5 )
دعاء
:: سيدة جـديـدة ::
الصورة الرمزية دعاء


 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

دعاء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرِّضا مستراح العابدين وقُرّة عيون المشتاقين

يقول ابن القيم رحمه الله: “الرّضا باب الله الأعظم، وجنّة الدّنيا، ومستراح العابدين، وقُرّة عيون المشتاقين، ومن ملأ قلبه من الرّضا بالقدر، ملأ الله صدره غنى وأمنًا، وفرغ قلبه لمحبّته والإنابة إليه والتوكّل عليه، ومن فاته حظّه من الرّضا، امتلأ قلبه بضدّ ذلك، واشتغل عمّا فيه سعادته وفلاحه”. لمّا نزل بحذيفة بن اليمان الموت جزع جزعًا شديدًا فقيل له: ما يُبكيك؟ قال: ما أبكي أسفًا على الدّنيا، بل الموت أحبّ إليّ، ولكنّي لا أدري على ما أقدُم: على الرّضا أم على سخط؟ ولمّا قدم سعد بن أبي وقاص إلى مكّة، وكان قد كُفَّ بصره، جاءه النّاس يهرعون إليه كلّ واحد يسأله أن يدعو له، فيدعو لهذا ولهذا، فقد كان مجاب الدّعوة، قال عبد الله بن السّائب: فأتيته وأنا غلام، فتعرّفت عليه فعرفني وقال: أنت قارئ أهل مكّة؟ قلت: نعم، ثمّ قلت له: يا عم، أنت تدعو للنّاس، فلو دعوت لنفسك، فردَّ الله عليك بصرك، فتبسّم وقال: يا بني، قضاء الله سبحانه عندي أحسن من بصري.


يتبع ***
  رد مع اقتباس
قديم 08-20-2017, 01:42 PM   رقم المشاركة : ( 6 )
دعاء
:: سيدة جـديـدة ::
الصورة الرمزية دعاء


 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

دعاء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرِّضا مستراح العابدين وقُرّة عيون المشتاقين

والرّضا هو السياج الّذي يحمي المسلم من تقلّبات الزّمن، وهو البستان الوارف الظلال الّذي يأوي إليه المؤمن من هجير الحياة، والإنسان بدون الرّضا يقع فريسة لليأس، وتتناوشه الهموم والغموم من كلّ حدب وصوب، ولن يجد ملاذًا ولا راحة من الطمع والجشع والحسد وأمراض القلوب وسخط علام الغيوب إلاّ بالرّضا بما قسم الله، ولقد ضرب لنا المصطفى صلّى الله عليه وسلّم النّموذج والمثل الأعلى في الرّضا بما قسم الله تعالى، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: نام رسول الله صلّى الله عليه وسلّم على حصير، فقام وقد أثر في جنبه، فقلنا: يا رسول الله لو اتّخذنا لك وطاء، فقال: “ما لي وما للدّنيا، ما أنا في الدّنيا إلاّ كراكب استظلّ تحت شجرة ثمّ راح وتركها”.


يتبع--------


  رد مع اقتباس
قديم 08-20-2017, 01:44 PM   رقم المشاركة : ( 7 )
دعاء
:: سيدة جـديـدة ::
الصورة الرمزية دعاء


 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

دعاء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرِّضا مستراح العابدين وقُرّة عيون المشتاقين

وأختم بهذ الحديث الرقراق الّذي أخرجه الشّيخان في صحيحيهما من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: “إنّ الله يقول لأهل الجنّة: يا أهل الجنّة، فيقولون: لبّيك ربّنا وسعديك والخير في يديك، فيقول: هل رضيتم؟ فيقولون: وما لنا لا نرضى يا ربّ وقد أعطيتنا ما لم تعط أحدًا من خلقك، فيقول: ألا أعطيكم أفضل من ذلك، فيقولون: يا ربّ وأي شيء أفضل من ذلك؟ فيقول: أحل عليكم رضواني، فلا أسخط عليكم بعده أبدا”.









للشيخ عبد المالك واضح إمام مسجد عمر بن الخطاب بن غازي ـ براقي






للامانة منقول
  رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الرِّضا مستراح العابدين وقُرّة عيون المشتاقين



الساعة الآن 04:28 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.

المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
جميع المشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة منتديات بنات الجزائر
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتديات بنات الجزائر